مسلسل Swamp Thing.. مسلسل ممتاز لشخصية جديدة على الشاشة

  • نقد
  • 04:31 مساءً - 24 يونيو 2019
  • 7 صور



شركة DC وشركة Warner Bros يحاولان إنقاذ ما يمكن إنقاذه في عالمهما السينمائي، بعد الفشل الكبير اللذان تعرضا إليه، والغريب في موضوع هذا المسلسل، أن المنتج المنفذ للمسلسل وهو المخرج جيمس وان مخرج فيلم Aquaman كان معترض على فكرة تحويل قصة الشخصية لمسلسل وكان يريد أن تكون فيلم، وسجل اعتراضه من خلال موقع التواصل الاجتماعي وحس الجمهور على مشاهدة المسلسل. شخصية Swamp Thing لأول مرة يتم تجسيدها على الشاشة، فهناك جمهور للشخصية من خلال الكوميكس ومن خلال الألعاب، ولكن المسلسل كان مفاجأة بكل المقاييس، فقد حصل على تقييم 8.5/10 على موقع الـIMDB، وهذه مفاجأة لتجربة جديدة على الشاشة في عالم الأبطال الخارقين.

في بداية حديثي عن المسلسل، أحب أن أقول أن المسلسل ليس متصل بأي فيلم أو مسلسل أخر، فهو قصة منفصلة حتى الآن، ولكن القصة مشوقة جداً.

الموسيقى التصويرية:

الموسيقى التصويرية مشوقة جداً وجميلة، من أكثر الموسيقى التصويرية التي جذبت انتباهي، وأجمل ما فيها أنها تشرح قصة المسلسل بدون أي كلام أو صور، فهي تكشف أن القصة لها علاقة بعلم وعالم، وصراع العالم مع العلم والطبيعة، عكس موسيقى تصويرية في أعمال أخرى لم تكن بهذا الإتقان.

المقدمة:

المقدمة هي الأجمل بين جميع مقدمات مسلسلات الأبطال الخارقين الأخرى، فهي تشرح القصة، بها هدوء وسكينة، ألوانها مريحة جداً للعين، فهي تعتمد في الأساس على اللون الأخضر وهو لون الشخصية والماء، وتبرز أهم المناطق التي تدور أحداث القصة بها، وتعرفنا على بطل القصة "أليك هولاند" وسط علامات استفهام كثيرة.

ألوان المسلسل:

بالرغم من ألوان عالم DC المظلمة في جميع الأعمال، إلا أن ألوان Swamp Thing عكس تماماً جميع الأعمال، الألوان طبيعية بدون تأثيرات، حتى المدينة التي من المفروض أن تكون مليئة بالتلوث بسبب المستنقع، ألوانها طبيعية مثل أي بيئة تتعرض للتلوث، الشتاء ليس مليء بالضباب مثلما رأينا في الأعمال الأخرى مثل مسلسل Doom Patrol.

التصوير:

تصوير المسلسل اتبع نظرية الراحل خالد صالح في فيلم "بن القنصل"، وهي "صعوبتها في سهولتها"، فالمشاهد واضحة جداً ومصورة بشكل بسيط لا يحتاج للتعقيدات، التلاعب فقط في الجرافيكس، والدليل على ذلك هو مشهد تحويل "أليك هولاند" لـSwamp Thing، دقة التصوير مع بساطتها مع الجرافيكس أثناء تمكين النباتات منه.

الإخراج:

أنا لست متفق مع فكرة تعدد المخرجين، فكل مخرج لديه طريقة مختلفة عن الآخر، وهذا يظهر على الشاشة، ففي أول حلقتين المخرج Len Wiseman مخرج أفلام Underworld وفيلم Die Hard وفيلم Total Recall، قام بشغل محترف لكي يمهد الطريق للمخرجين الآخرين، ويصبح المرجع الذي يتبعونه ويسيرون على نهجه في الحلقات القادمة.

القصة:

القصة متبعة نهج القصة الموجودة في الكوميكس ولكن مع بعض الاختلافات الطبيعية الخاصة بالمعالجة الدرامية، ففي أي عمل في هذا العالم لا تتوقع أن يكون نسخة من الكوميكس، الشرير الأساسي في هذا الموسم هو Avery Sunderland، الرجل الذي يظهر كرجل أعمال خير يهتم بالمدينة، وفي الخفاء هو من وراء ما يحدث في المستنقع ووراء ما يصيب المدينة من أمراض وأوبئة. أما بطل القصة "أليك هولاند" هو عالم وكان يعمل مع Sunderland في الخفاء في صنع الفيروسات ونشرها في المستنقع، ولكن عند ظهور البطلة "آبي" قرر يساعدها في القضاء على الوباء الذي أصاب المدينة مؤخراً ونشأت بينهم قصة حب قصيرة لم تتعدى الـ48 ساعة، ولكن أنتهت هذه القصة بسبب تحوله للـSwamp Thing

الممثلين:

هناك عدة مشاكل مع أبطال المسلسل:

  • "أندي بين" بطل العمل، لماذا كريستيان بيل هو المرجع الوحيد في أفلام الأبطال الخارقين؟!، لماذا لا يصنع أبطال هذه الأعمال طرق مختلفة وجديدة لهم؟!، كريستيان بيل أي نعم ترك إرثاً كبيراً من الأداء الرائع في سلسلة The Dark Knight، ولكن هذا الأداء لا يمكن تطبيقه في شخصية Swamp Thing لعدة اختلافات، منه اختلاف الشخصية واختلاف الأدوات التي يجب أن يلعب عليها الممثل، ففي مثلاً مشهد "Fighting Back"، أنا رأيت أمامي محاولة لتقليد كريستيان بيل في Batman Begins، عندما قال "There’s No In Black"، أندي ممثل جيد ولكن عليه التخلي عن روح بيل التي أدخل نفسه في عالمها.

  • "كريستال ريد" بطلة العمل "على كل لون يا باتيستا"، كريستال شركة في مسلسل Gotham في دور Sophia Falcone، وها هي تشارك في مسلسل Swamp Thing، فا DC عندما تطلبها لدور تجدها!، وهذا ليس بشيء محترف، ولكن دعونا نتحدث عن أدائها، أجمل ما فيها تعابير وجهها المختلفة، الصراع النفسي في شخصية "آبي" بين شعورها بالذنب تجاه موت صديقتها وهروبها من المدينة في الماضي وبين عودتها لقضاء على وباء موجود في المدينة، والصراع الداخلي بين حبها لـSunderland بمثابة الأب وبين اكتشافها أنه هو من وراء إنتشار الوباء، فهو يدل على إنها ممثلة قوية

  • "ويل باتون" الشرير Avery Sunderland، تركيبة شر فريدة من نوعها ولم تظهر على الشاشة كثيراً، ويحسب له تطبيق عوامل كثيرة للشخصية موجودة في الكوميكس، مثل الشكل والتصرفات والردود الذكية، وأحب أن أحيي مؤلفين المسلسل على إتقانهم في كتابة هذه الشخصية، فهي أحسن شخصية في المسلسل حتى الآن، وويل أيضاً أحسن في المسلسل حتى الآن.

في نهاية المقال أحب أن أعطي تقييمي الشخصي للمسلسل وهو 8/10، وذلك بسبب استهتار شركتي DC وWarner Bros. في عدة أشياء، وهي الاعتماد على ممثلين غير معروفين بسبب ضعف أجرهم، عدم توفير جميع الامكانيات لصناع العمل، وجعلهم يعملون بمجهوداتهم الذاتية بالإمكانيات المتاحة وأخيراً عدم اعطاء المسلسل أهمية كبيرة كأنهم متأكدين أنه سيفشل، ولكن السحر إنقلب على الساحر والمسلسل ناجح بشكل ممتاز حتى الآن.


وصلات


تعليقات