الكومندان  (1986)

4.6
  • فيلم
  • مصر
  • 100 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ

يهرب السجينان زكي وسيد لكي يقوما بعملية تهريب كبرى بالاشتراك مع لص محترف وينجحوا بالفعل في اتمام العملية لكن مفاجأة غير متوقعة تظهر في اﻷفق بعد إتمامهم للعملية.

صور

  [1 صورة]
المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

يهرب السجينان زكي وسيد لكي يقوما بعملية تهريب كبرى بالاشتراك مع لص محترف وينجحوا بالفعل في اتمام العملية لكن مفاجأة غير متوقعة تظهر في اﻷفق بعد إتمامهم للعملية.

المزيد

القصة الكاملة:

زكى الغلبان(محيى اسماعيل)الشهير بالثعلب، مهرب مخدرات خطير، يقضى فترة عقوبة بالسجن عازما على التوبة هذه المرة، حتى يتفرغ لرعاية أخته الصغيرة سوسو (وفاء سالم) التى تهوى التمثيل،...اقرأ المزيد وتسعى لتكون نجمك مرموقة، واخته الاخرى عديله (سهير البارونى) التى تزوجت حتى الآن عشرة رجال، ولم يستمر زواجها بأحدهم حتى اليوم الأربعين، وتعرف عليه بالسجن الواد الحرامى سيد الاسكندرانى (عماد محرم) وصارا صديقين، حتى جاء لزيارته بأوراق مزورة، المزور الخطير عطيه القفاطين (احمدراتب) واخبره بأن المعلم الرومى (وحيدسيف) لديه عملية كبيرة لايقدر عليها سوى الثعلب، وحتى يحفزه على الهرب، ذكر له ان اخته الصغرى سوسو اتجهت للتمثيل واقامت علاقة مع المخرج الذى يستغل سذاجتها، فعرض زكى الامر على صديقه سيد الاسكندرانى، وقاما بالهرب من السجن، وزور لهم عطية الأوراق المطلوبة، وكان الرومى يعيش مع عشيقته طاطا (سميره صدقى) والتى لايستطيع الزواج بها لأنه متزوج من أربعة نساء، ولايريد ان يخالف شرع الله بالزواج من خمسة نساء، ولذلك يعيش معها فى الحرام راضيا بقسمته، وكان لديه كمية من المخدرات تبلغ ٣ طن سوف تلقى فى البحر بعد ايام بالقرب من ساحل رأس سدر قرب خليج السويس، ويريد من ينتشلها بعيدا عن اعين رجال خفر السواحل، ولذلك فكر فى الثعلب، الذى طلب مليون جنيه اجرا، وبنى خطته على إدعائه بأنه مخرج، ومعه المصور عطية والمساعد سيد لتصوير فيلم عن عملية تهريب فى رأس سدر، وزور عطيه كل الأوراق اللازمة للتصوير، واتفق الثعلب مع الممثل العجوز سعيد الغندور (محسن سرحان) الملقب بكومندان السينما، والذى يرفض الاعتراف بالزمن وانه طعن فى السن ويصر على ادوار الشباب، فعرض عليه دور البطولة فى الفيلم وهو دور الحبيب امام شقيقته سوسو ولأن الكومندان يدعى ان لياقته البدنية مثل اى شاب، فقد كان دوره طوال الفيلم الجرى وراء محبوبته سوسو، بينما تقرب سيد الاسكندرانى من طاطا مستغلا رفض الرومى الزواج بها وعرض عليها حبه ورغبته فى الزواج بها، وذلك ليعرف كل تحركات الرومى ونيته بالنسبة لعملية التهريب، وقد تم سحب المخدرات من البحر ونقلها لسيارة الرومى، امام أعين رجال خفر السواحل الذين ظنوا انها تمثيل، ولكن الرومى هرب بالمخدرات وطارده الثعلب ورفاقه، وقبضوا عليه واستعادوا شحنة المخدرات، وهنا اطبق البوليس على الجميع، ليكتشفوا ان الاسكندرانى ضابط بوليس يتتبع العملية منذ بدايتها. (الكومندان)

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم



  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


مواضيع متعلقة


تعليقات