Labor Day  (2013) عيد العمال

6

في صيف عام 1987 وتحديدًا في عطلة عيد العمال، أمٌ مطلقة تُدعى آديل (كيت وينسلت) تعيش مع ابنها هنري (جاتلين جريفيث) الذي يبلغ 13 عامًا. في اليوم السابق ذكره وبينما تتسوق آديل تقابل رجلًا غريبًا وجريحًا،...اقرأ المزيد وبرغم ذلك تقرر مساعدته وتعرض عليه إقلاله للمنزل بسيارتها ، لكن سرعان ما يتحول يومها لجحيمٍ عندما تعلم أن هذا الرجل هاربٌ من السجن وأنها تورطت في موقفٍ ربما يكلفها الكثير.

مفضل قناة أو أس إن إنيجما الأحد 28 يوليو 09:35 صباحًا فكرني
مفضل قناة أو أس إن إنيجما الإثنين 29 يوليو 02:00 صباحًا فكرني
مفضل قناة إم بي سي 2 الجمعة 7 اكتوبر 05:00 مساءً فكرني
مفضل قناة إم بي سي 2 الجمعة 7 اكتوبر 05:00 مساءً فكرني
مفضل قناة إم بي سي 2 الجمعة 7 اكتوبر 05:00 مساءً فكرني
المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

في صيف عام 1987 وتحديدًا في عطلة عيد العمال، أمٌ مطلقة تُدعى آديل (كيت وينسلت) تعيش مع ابنها هنري (جاتلين جريفيث) الذي يبلغ 13 عامًا. في اليوم السابق ذكره وبينما تتسوق آديل تقابل...اقرأ المزيد رجلًا غريبًا وجريحًا، وبرغم ذلك تقرر مساعدته وتعرض عليه إقلاله للمنزل بسيارتها ، لكن سرعان ما يتحول يومها لجحيمٍ عندما تعلم أن هذا الرجل هاربٌ من السجن وأنها تورطت في موقفٍ ربما يكلفها الكثير.

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم



  • التصنيف الرقابي:
    • تقييمنا
    • ﺑﺈﺷﺮاﻑ ﺑﺎﻟﻎ
    • MPAA
    • PG-13



  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


  • تم عرض الفيلم يوم 7 سبتمبر 2013 بمهرجان تورونتو السينمائي الدولي.
  • الفيلم شارك في مهرجان دبي الدولي العاشر عام 2013.
المزيد

أراء حرة

 [1 نقد]

اختلفت الأسوار وبقى المعنى

كلمة السجن عندما تذكر تتسارع دائما إلى أذهاننا صورة واحدة ووحيدة تتبلور حول السجن التقليدي بقضبانه الحديدية، الذي يزج فيه المجرمون واللصوص كعاقبة لما أقدموا عليه من جرائم، أو أخطاء استوجبت ذلك العقاب، ولكن المخرج والمؤلف (جيسون ريتمان) أراد أن يقدم معنى أخر للسجن من خلال فيلمه (Labor Day) فمن بطولة (كيت وينسلت)، و(جوش برولين) وعن رواية (جويس مارينارد) تدور الأحداث في أكثر أيام الصيف حرارة عام 1987 وتحديدًا في عطلة عيد العمال، حيث هناك أمٌ مطلقة تُدعى آديل (كيت وينسلت) تعيش مع ابنها هنري (جاتلين...اقرأ المزيد جريفيث) اللذان يفاجآن برجل هاربٌ من السجن يقتحم حياتهما دون سابق إنذار فتجد آديل نفسها متورطة معه. من هنا فقط يظهر المعنى الأخر للسجن الذي يواريه ريتمان خلف حياة آديل، في امرأة انفصلت عن زوجها عندما فضل عليها سكرتيرته وتركها مع ابنها الصغير، لتنكب على حياتها غير مهتمة يوما بما ستؤل إليه تلك الحياة السقيمة، فشيدت سجن أسواره عالية، وعاشت خلف قضبانه وحيدة مع ابنها حتى بلغ 13 عاما، وعندما اطمئنت لذلك افتحم عالمها هارب من السجن حولها في أربعة أيام إلى امرأة عاشقة حالمة، تتطلع إلى الحياة بكل بهجة وسعادة، حتى أنها قررت أن تعيد ترتيب كل حياتها من جديد ليشاركها إياها، وتصدر حكم بالإفراج من عزلتها، وتحرير مشاعرها وأحاسيسها كامرأة. أيضا أشار إلى الشخصيات المختلفة المكسورة والصراع الدائر بينهم فركز على ضرورة رجل في حياة طفل مراهق، استعان به في تعلم كل ما كان يتمنى أن يساعده فيه والده، فمنح كلا منهما الأخر معنى للحياة، بدًء من معنى الأبوة والأمان، ومرورًا بمعنى الحب والاستقرار، ليأتي دورها في تقديم المشاعر الدافئة، والغد والأمل. أجمل مافي الفيلم ذلك الحوار الشيق الذي يدور بين البطلين، دون حدوث أي ملل أو سآمة تذكر؛ ويرجع ذلك لقصر مدة المشاهد التي تجمعهما، بالإضافة إلى الصور الجمالية التي حاول ريتمان تقديمها مستعينا ببعض الموسيقى الرومانسية الخفيفة، وبعض الأغاني الكلاسيكية الهادئة. ويتفوق على كل ذلك الأداء التمثيلي للنجمين خاصة الممثلة الموهوبة كيت وينسلت التي استطاعت أن تقدم دورها بجدارة وحرفية كعادتها، شارك الفيلم ضمن فعاليات مهرجان شيكاجو السينمائي الدولي بدورته 49، وهكذا مهرجاني دبي الدولي 2013، ومهرجان تورونتو السينمائي الدولي لنفس العام. وقد بلغت ميزانيته حوالي 18 مليون دولار أمريكي، وحقق إيرادات لما تتخطى 14 مليون دولار بالرغم من أنها لاقى استحسان الكثير من النقاد. الفيلم بالفعل جيد، ومن الممكن مشاهدته وإضافته إلى أفلامك الرومانسية، ولا يحتوي على أي مشاهد خارجة قد تزعج الكبار عند مشاهدة مادون 13 سنة له.

أضف نقد جديد


أخبار

  [8 أخبار]
المزيد

مواضيع متعلقة


تعليقات