Point Break  (2015) نقطة فاصلة

6.6

يتتبع عميل مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي جوني يوتا (لوقا بريسي) مجموعة من الرياضيين المهرة، ويشك في أنهم هم المسئولون عن سلسلة عمليات سرقة لعدد كبير من البنوك ، والتي تكاد تؤدي إلى انهيار اقتصادي...اقرأ المزيد عالمي، ويحاول بشتى الطرق إثبات الأدلة على اشتراكهم في هذه الجرائم.

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

يتتبع عميل مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي جوني يوتا (لوقا بريسي) مجموعة من الرياضيين المهرة، ويشك في أنهم هم المسئولون عن سلسلة عمليات سرقة لعدد كبير من البنوك ، والتي تكاد تؤدي...اقرأ المزيد إلى انهيار اقتصادي عالمي، ويحاول بشتى الطرق إثبات الأدلة على اشتراكهم في هذه الجرائم.

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم





  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


  • تُقدر ميزانية الفيلم بحوالي (100) مليون دولار أمريكي.
المزيد

أراء حرة

 [1 نقد]

لا يوجد وجه مقارنة بين النسختين 2015، 1991

إذا كنت ممن يبحثون عن الإثارة والتشويق، والمؤثرات البصرية عالية التنفيذ؛ فأنصحك بمشاهدة (2015 Point Break)، أما إذا كنت يستهويك النصوص الجيدة، والحوارات السينمائية ذات المغزى الجيد؛ فنصيحة أخرى أقدمها لك لا تشاهد ذلك الفيلم واستعيد الذكرى مع 1991 Point Break

قدمت قصة العمل سابقا عام 1991 من بطولة كيانو ريفز وباتريك سويزي، ومن إخراج كاثرين بيجلو مع بعض الأختلافات البسيطة مثل نوع اللعبة الخطرة التي هواها (جوني) بالإضافة إلى السيناريو المحبك الذي وضعه كلا من (بيتر ليف، وريك كينج) وقتها،،...اقرأ المزيد فبعد تعرضه لكارثة كبيرة يقرر جوني يوتا (لوقا براسي) البحث عن عمل أخر، فيجد العمل في مكتب التحقيقات الفيدرالية يجذبه أملا في المساعدة بالقبض على عصابة خطرة تقوم بسرقة المال العام من البنوك، مما يؤدي إلى كارثة اقتصادية كبيرة. ستشاهد هنا مجموعة شيقة من المشاهد، واللقطات لرياضة التزلق على الأمواج، وكأنك في أماكن تصوير حقيقية، وخدع سينمائية منفذة غاية في الحرفية، وكأنه فيلما وثائقيا لتلك الرياضة الخطيرة ، بل لم يقتصر العمل على رياضة واحدة فقط فقام المخرج (إريكسون كور) الذي قام بتصوير سلسلة Fast & Furious بإضافة رياضات أخرى مثل سباق الدراجات البخارية، والملاكمة، وتسلق الجبال مع إضفاء جو من الإثارة والتشويق، وتسليط الضوء بشكل أوسع على طاقم المغامرين لخلق سحر سينمائي مميز ولن أقارن هنا أيضا بين دور ريفز وبراسي؛ وذلك لأن الأخير تمكن من أداء الدور بشكل جيد، واستطاع أن يقنع المشاهد بشخصية جوني،وقدرته الفائقة على التعامل مع هؤلاء الإرهابيين في ظل تواجده بدون أي مساعدة، وتمكنه من مسايرة الأمور في نفس الوقت الذي فشل في تأدية تلك الرياضة والانغماس بينهم كرياضي محترف قدرت ميزانية الفيلم ب 100 مليون دولار أمريكي وهي تعتبر تكلفة عالية إذا ما قورنت بميزانية العمل الأول عام 1991 والتي قدرت بحوالي 29 مليون دولار أمريكي، وبالرغم من ذلك لم يحقق الإيرادات المتوقعة منه حيث بلغت تقريبا 25 مليون دولار وحصل على تقييمات مخيبة للآمال لم تتعدى ال 6 /10 في أغلب المواقع الأجنبية

أضف نقد جديد


مواضيع متعلقة


تعليقات